نصائح التغذية

فوائد العرقسوس .. 20 فائدة صحية

فوائد العرقسوس من الأمور التي قد لا يعلمها الكثيرون برغم إيمانهم بأنها موجودة. بل يعتقد البعض الاخر ان العرقسوس تنحصر فوائده في زيادة ضغط الدم. وليس هناك من ينكر أن العرقسوس هو أحد أقوى النكهات وأكثرها استقطابًا. فبعض الناس يكرهونه، لكن ما يكفي من الناس يحبونه.

والعرقسوس عشبة موطنها البحر الأبيض المتوسط وجنوب ووسط روسيا وآسيا الصغرى في إيران. وتزرع العديد من الأنواع الآن في جميع أنحاء أوروبا وآسيا والشرق الأوسط. 

ومن الناحية التاريخية، تم استخدامها لأكثر من مجرد حلوى جيلاتينية و Jagermeister. في الواقع، تم استخدام جذر عرق السوس من قبل المصريين القدماء لقمع العطش أثناء المعركة، وفي الطب الصيني التقليدي لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي والجلد والجهاز التنفسي. 

وفي العصر الحالي، يستخدم الكثير من الناس جذر عرق السوس لعلاج أمراض مثل حرقة المعدة، والارتجاع الحمضي، والهبات الساخنة، والسعال، والالتهابات البكتيرية والفيروسية. وهو متوفر على شكل كبسولات أو مكملات سائلة.

واستخدم أيضاً عرق السوس كنكهة للحلوى وتم إضافته إلى المشروبات والأدوية. ومن المثير للدهشة أن العديد من منتجات “عرق السوس” المصنعة في الولايات المتحدة ليست بنكهة جذر عرق السوس كما يظن البعض. ولكن بدلاً من ذلك، تحتوي على زيت اليانسون (Pimpinella anisum)، الذي له طعم مماثل حيث يتميز برائحة وطعم “عرق السوس الأسود”.

ويعتبر عنصر الجلايسيرايزن (Glycyrrhizin) الموجود في عرق السوس هو المسؤول عن المذاق الحلو للعرقسوس، بالإضافة إلى خصائصه المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات ومضادات الميكروبات. ومع ذلك، يرتبط عنصر الجلايسيرايزن (Glycyrrhizin) أيضًا بالعديد من الآثار الضارة لجذر العرقسوس. ونتيجة لذلك، تستخدم بعض المنتجات عرق السوس المنحل (DGL)، والذي تمت إزالة عنصر الجلايسيرايزن (Glycyrrhizin) منه.

قائمة مواضيع المقالة فتح القائمة

طرق استخدام العرقسوس:

يمكن للناس استخدام عرق السوس بعدة طرق للأغراض الطبية ، مثل:

  • خلط العشبة مع جل لطيف على الجلد، مثل جل الصبار، للمساعدة في علاج الإكزيما.
  • نقع عشبة عرق السوس في الماء الساخن لصنع الشاي لعلاج التهاب الحلق أو شراء شاي عشبي مُجهز يحتوي على عرق السوس كمكون أساسي.
  • إضافة مستخلص عرق السوس السائل إلى مشروب أو أخذه تحت اللسان كعلاج للقرحة أو مشاكل المعدة.
  • تناول كبسولات العرقسوس وأقراص المضغ حسب التعليمات الموجودة على العبوة أو بنصيحة أخصائي رعاية صحية.

شاي العرقسوس

للحصول على طريقة رائعة لبدء الاستمتاع بالفوائد الصحية لجذر عرق السوس ، جرب شاي عرق السوس. وكن حذرًا دائمًا حتى لا تتجاوز تناول العرقسوس الآمن. انظر أدناه لمعرفة المزيد حول استخدام جذر عرق السوس والتنبيهات. ويوصي الطب الألماني التقليدي بتوخي الحذر عند استخدام علاجات عرق السوس بشكل عام، وتحديدًا للحد من تناول الشاي الطبي الذي يحتوي على عرق السوس لمدة لا تزيد عن 4 أسابيع متتالية.

(1) وصفة شاي العرقسوس الأساسية

  1. يُمزج نصف ملعقة كبيرة من جذر عرق السوس الطازج مع كوب من الماء البارد ويُغلى المزيج.
  2. ثم نقلل الحرارة ونترك الخليط ينقع لمدة 3-5 دقائق.
  3. ويوصى باستخدام هذا المزيج التقليدي لأمراض المعدة وأمراض الجهاز التنفسي مثل التهاب الشعب الهوائية.
  4. تناول ما يصل إلى 3-5 مرات يوميًا، واشرب كوبًا واحدًا في كل مرة.

(2) وصفة شاي العرقسوس للكبد

يمكن أيضًا تناول شاي عرق السوس للمساعدة في تقوية الكبد.

طريقة تحضير الوصفة:

  1. يُمزج أوراق الخرشوف مع بذور شوك الحليب (milk thistle seeds) واليارو (yarrow) وبذور الشمر (fennel seeds) وجذر عرق السوس وأوراق النعناع .
  2. نقوم بتقليب الخليط جيدًا حتى يمتزج جيدًا في حبيبات.
  3. نضع ملعقة صغيرة من الخليط مع كوب من الماء الساخن.
  4. ثم نتركه لمدة 7 دقائق حتى ينقع قبل الشرب. اشرب ما يصل إلى 2-3 أكواب يوميًا.

(3) وصفة شاي العرقسوس للتقلصات

نعلم الآن أن عرق السوس يمتلك خصائص مضادة للالتهابات ويعزز الاسترخاء. والعنصر النشط الرئيسي، الجلايسيرايزن (Glycyrrhizin) وهو المسؤول الأول عن النكهة الحلوة والفوائد الصحية لجذر عرق السوس. وعند استخدامه مع بعض أعشاب الأخرى، يساعد شاي عرق السوس هذا على تهدئة وحل التقلصات.

طريقة تحضير الوصفة:

  1. نمزج كل من 20 جرامًا من جذر عرق السوس، و 20 جرامًا من أزهار البابونج، و 5 جرام من النعناع، و 5 جرام من أوراق بلسم الليمون أو عشبة الليمون، ثم نطحنهم سوياً.
  2. ثم  نقوم بغلي 1 ملعقة صغيرة من الخليط العشبي مع ربع لتر من الماء
  3. ونتركه لمدة 5 دقائق حتى ينقع قبل الشرب.

تحذير هام!! لا تفرط في تناول شاي العرقسوس

على الرغم من فوائده الصحية القوية، يجب أن يقتصر شاي جذر عرق السوس على ثلاثة أكواب يوميًا لمدة لا تزيد عن أربعة أسابيع، فقد يتسبب الاستخدام المستمر للعرقسوس في حدوث آثار جانبية غير مرغوب فيها.

في التجارب السريرية، تسببت جرعة مقدارها 100 ملليغرام من حمض الجلسرهيزيك (احد مركبات عرق السوس) يوميًا في حدوث تحولات في موازين المعادن. وعلى وجه التحديد، زادت مستويات الصوديوم في الجسم مع انخفاض مماثل في مستويات البوتاسيوم. ويمكن أن يؤدي عدم التوازن في الإلكتروليتات إلى احتباس الماء وضعف العضلات وارتفاع ضغط الدم وعدم انتظام ضربات القلب.

ووفقًا لممارسي الرعاية الصحية المحترفين. تتضمن بعض الآثار الجانبية لشرب الكثير من شاي العرقسوس ما يلي:

  • يمكن أن يؤدي الاستخدام المطول لشاي عرق السوس إلى تراكم الصوديوم في الجسم، مما قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.
  • يمكن أن يؤدي الإفراط في الاستخدام إلى وذمة خفيفة (تورم) في الوجه والكاحلين.
  • يمكن أن يؤدي تناول الكثير من شاي عرق السوس، كمدر للبول وملين، إلى اضطراب وظائف الأمعاء الطبيعية.

تحذير!! عن عرق السوس والحمل والرضاعة

قد يؤثر استهلاك الكثير من عرق السوس – والجليسرهيزين (احد مركبات عرق السوس) على وجه الخصوص – أثناء الحمل بشكل سلبي على نمو دماغ طفلك. ولا توجد ابحاث بشأن الرضاعة ولكن نظراً لتأثر حليب الام بأي مكون يدخل جسمها وبالتالي سيؤثر على الطفل، لذا يرجى عد تناول أي منج من منتجات عرق السوس اثناء الرضاعة ايضا.

لهذا السبب، نوصي بالحد من تناول العرقسوس (بما في ذلك الشاي) لمدة لا تزيد عن أربعة أسابيع متتالية. ويجب على مرضى القلب والأوعية الدموية ومرضى ارتفاع ضغط الدم ومرضى السكر استخدام منتجات عرق السوس بكميات صغيرة.

فوائد العرقسوس

تأتي الفوائد الصحية لعرق السوس بشكل أساسي من تركيز الجليسيررهيزين والليكوريسيدين والليكوريتين. فتؤثر هذه المركبات على الجسم بعدة طرق.

(1) فوائد العرقسوس للجلد

الأكزيما واحمرار الجلد والحكة

يحتوي جذر عرق السوس على أكثر من 300 مركب، بعضها يُظهر تأثيرات قوية مضادة للالتهابات ومضادة للبكتيريا ومضادة للفيروسات. وفي دراسة استمرت أسبوعين على 60 بالغًا، أدى تطبيق هلام موضعي يحتوي على خلاصة جذر عرق السوس إلى تحسن ملحوظ في الأكزيما. كما تبين أن تطبيق هلام يحتوي على عرق السوس ثلاث مرات يوميًا لمدة أسبوعين يقلل الاحمرار والتورم والحكة.

وتشير بعض الأبحاث إلى أنه يمكن وضع عرق السوس موضعياً من خلال كريمات البشرة والمستحضرات للمساعدة في تقليل الأعراض المرتبطة بالتهاب الجلد مثل الجلد الأحمر والحكة. كما وجدت إحدى الدراسات الصغيرة التي أجريت على 281 بالغًا أن وضع مرهم يحتوي على حمض الجليسيررتينيك (مركب نشط في جذر عرق السوس) ساعد في تهدئة أعراض التهاب الجلد، بما في ذلك الجلد الجاف والحكة والأحمرار والانتفاخ. ووجدت دراسة أخرى أجريت على 1221 بالغًا مصابًا بالعد الوردي (rosacea) أن الاستخدام مرتين يوميًا لكريم يحتوي على Licochalcone A (مركب نشط في جذر عرق السوس) قلل بشكل ملحوظ من الاحمرار بعد 4 أسابيع. 

الصدفية

كما تشير الدلائل المبكرة إلى أن وضع كريم يحتوي على عرق السوس والحليب على الجلد لمدة 4 أسابيع لا يقلل من كمية العلاج القياسي المطلوب ، ولكن يبدو أنه يحسن تقشير الجلد لدى مرضى الصدفية.

تفتيح البشرة والكلف

تشير الأبحاث الأولية إلى أن وضع كريم يحتوي على عرق السوس، مرتين يوميًا لمدة 60 يومًا فعال لتفتيح البشرة لدى الأشخاص الذين يعانون من تغير لون البشرة.

(2) فوائد العرقسوس للحلق

يستخدم عرق السوس للمساعدة في علاج أعراض البرد لعدة قرون. وتظهر الدراسات الحديثة أن هذا العلاج التقليدي له جذور واقعية. فقد ثبت أن ليكوريسيدين (احد مكونات عرق السوس) له خصائص مضادة للجراثيم يمكن أن تساعد في تخفيف الأعراض من مشاكل الجهاز التنفسي العلوي مثل نزلات البرد. كما ثبت أنه فعال ضد التهاب الحلق عند تناوله كشاي.

ولطالما استخدم شاي جذر عرق السوس وأقراص الاستحلاب كعلاجات طبية بديلة لالتهاب الحلق. على الرغم من عدم إجراء الكثير من الأبحاث على البشر لإثبات ما إذا كان هذا فعالًا أم لا، فقد وجدت تجربة معملية واحدة – حيث تم دمج الماء المنقوع بعرق السوس مع أنواع مختلفة من البكتيريا في أطباق مخبرية – أن جذر عرق السوس له خصائص مضادة للبكتيريا وغيرها من الخصائص المماثلة التي قد تساعد في تهدئة أعراض التهاب الحلق. وتقوم Mayo Clinic بإدراج شاي عرق السوس والبخاخات كعلاجات عشبية شائعة يمكن استخدامها لتهدئة التهاب الحلق.

بوالإضافة إلى ذلك، تشير الدراسات التي أجريت في المعمل والدراسات البشرية المحدودة إلى أن شاي جذر عرق السوس ومستخلصه قد يحمي من التهاب الحلق ويمنع التهاب الحلق بعد الجراحة. ولا يزال، هناك حاجة إلى مزيد من البحث.

(3) فوائد العرقسوس للمعدة

غالبًا ما يستخدم مستخلص جذر عرق السوس للتخفيف من أعراض عسر الهضم، مثل ارتجاع الحمض واضطراب المعدة وحرقة المعدة. وتشير الأبحاث إلى أن تناول اثنين من المنتجات المركبة التي تحتوي على جذر عرق السوس يبدو أنه يحسن أعراض حرقة المعدة. كما يؤدي استخدام منتج تركيبي آخر يحتوي على عرق السوس إلى تحسين حرقة المعدة بنسبة 40٪ مقارنةً بالعلاج الوهمي.

وتشمل الفوائد الصحية لجذر عرق السوس خصائص مضادة للالتهابات. كما يحفز جذر عرق السوس إنتاج المخاط في المعدة. وهذه الخصائص المهدئة هي السبب في أن عرق السوس يمكن أن يكون علاجًا طبيعيًا فعالًا وعلاجًا وقائيًا لأشكال خفيفة من التهاب المعدة وقرحة المعدة.

وفي دراسة استمرت 30 يومًا على 50 بالغًا يعانون من عسر الهضم، أدى تناول 75 ملغ من كبسولة عرق السوس مرتين يوميًا إلى تحسن كبير في الأعراض، مقارنةً بالعلاج الوهمي.

وقد يخفف مستخلص جذر عرق السوس أيضًا من أعراض مرض الجزر المعدي المريئي (GERD) ، بما في ذلك الارتجاع الحمضي وحرقة المعدة. وفي دراسة استمرت 8 أسابيع على 58 بالغًا يعانون من ارتجاع المريء ، أدت جرعة منخفضة من حمض الجليسيرتينيك (احد مكونات عرق السوس) مع العلاج القياسي إلى تحسن كبير في الأعراض.

(4) فوائد العرقسوس لقرحة المعدة والقرح الهضمية

والقرحة الهضمية عبارة عن تقرحات مؤلمة تظهر في المعدة أو أسفل المريء أو الأمعاء الدقيقة. وتحدث عادة بسبب الالتهاب الناتج عن بكتيريا الملوية البوابية.

كما وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران أن مستخلص عرق السوس بجرعات 91 مجم لكل رطل (200 مجم لكل كجم) من وزن الجسم يحمي من هذه القرحة بشكل أفضل من أوميبرازول، وهو دواء شائع للقرحة الهضمية.

في حين أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث على البشر، وأظهرت دراسة أجريت لمدة أسبوعين على 120 بالغًا أن تناول مستخلص عرق السوس بالإضافة إلى العلاج القياسي قلل بشكل كبير من وجود بكتيريا الملوية البوابية.

(5) فوائد العرقسوس للهضم

يمكن أن يساعد عرق السوس الجهاز الهضمي على العمل بشكل أكثر فعالية. ويمكن أن يخفف حتى أعراض عسر الهضم وحموضة المعدة والقرحة. ووجدت دراسة صغيرة شملت 50 بالغًا أن كبسولات عرق السوس مرتين يوميًا تساعد في تخفيف عسر الهضم. وتم ربط مستخلصات عرق السوس بتقليل البكتيريا المسببة للقرحة.

(6) فوائد العرقسوس للكبد

التهابات الكبد الوبائية

يحمي العرقسوس الكبد ويعزز الشفاء في هذا العضو الحيوي. وتساعد خصائص هذه العشبة المضادة للالتهابات على تهدئة الالتهابات المرتبطة بالتهاب الكبد. ويحارب العرقسوس أيضًا الفيروس المسؤول عادةً عن التهاب الكبد ويوفر مركبات قيمة مضادة للأكسدة تساعد في الحفاظ على الصحة العامة للكبد.

وقد يساعد Glycyrrhizin (احد مركبات عرق السوس) في علاج التهاب الكبد سي (C)، وهو فيروس يصيب الكبد. ويمكن أن يسبب التهاب الكبد الوبائي التهابًا وتلفًا طويل الأمد للكبد. وأفاد الباحثون أن الجلسرهيزين يُظهر نشاطًا مضادًا للميكروبات ضد التهاب الكبد الوبائي سي في عينات الخلايا وقد يبشر بالخير كعلاج مستقبلي لهذا الفيروس.

كما يستخدم الأطباء في اليابان شكلاً من أشكال الحقن من الجلسرهيزين (احد مركبات عرق السوس) لعلاج الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد الوبائي سي المزمن الذي لا يستجيب للعلاجات الأخرى. وتشير نتائج الدراسات المختبرية في اليابان إلى أنه قد يكون مفيدًا لذلك

هناك بعض الأدلة على أن مكونات معينة في عرق السوس قد تكون فعالة في علاج التهاب الكبد B والتهاب الكبد C عند إعطائها عن طريق الوريد (عن طريق IV). وتظهر الأبحاث المبكرة أن استخدام منتج IV محدد (أقوى Neominophagen C ، Minophagen Pharmaceutical Co. Ltd) يبدو أنه يقلل من الوفيات بنحو 50٪. ومع ذلك، تضمنت الدراسات عددًا قليلاً جدًا من المرضى لاستخلاص استنتاجات قاطعة.

تلف الكبد الناتج عن الكحول والمسكنات

كما وجدت العديد من الدراسات أن المركب النشط “الجلسرهيزين” في العرقسوس يمكن أن يمنع بشكل فعال تلف الكبد الناجم عن الكحول ومسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية. فيعتبر عنصر الجلسرهيزين الموجود في عرق السوس مادة فعالة لإزالة الجذور الحرة، خاصة في الكبد. كما قلل مستخلص عرق السوس من الإيثانول من إصابة الكبد التي يسببها الكحول في الفئران عن طريق تقليل علامات التهاب الكبد الرئيسية.

وتشير الأبحاث المبكرة إلى أن تناول 2 جرام من مستخلص جذر عرق السوس يوميًا لمدة شهرين يقلل من علامات اختبار إصابة الكبد لدى مرضى الكبد غير الناجم عن شرب الكحول.

(7) فوائد العرقسوس للاكتئاب

من المعروف أن عرق السوس يحتوي على 8 مركبات مختلفة مضادة للاكتئاب، وتُعرف باسم مثبطات MOA (مونوامين أوكسيديز). وهذه المثبطات قادرة على النشاط الفعال المضاد للاكتئاب وتظهر تحسنًا ملحوظًا في جميع أنواع الاكتئاب. حيث يعمل مركب “glycyrrhizin” (احد مركبات عرق السوس) على تكسير الكورتيزول (هرمون التوتر)، مما يمكّن الجسم من التعامل مع الإجهاد. ويحتوي أيضًا على “إيسوفلافان” و”إيسوفلافين، وهي مركبات إضافية ثبت أن لها خصائص مضادة للاكتئاب.

(8) فوائد العرقسوس للسرطان

نظرًا لاحتوائه على العديد من المركبات النباتية ذات التأثيرات المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات، فقد تمت دراسة مستخلص جذر عرق السوس لتأثيراته الوقائية ضد أنواع معينة من السرطان.

وتعمل مركبات ليكويريتين والجليسرهيزين (احد مركبات عرق السوس) كمضادات للأكسدة، مما يساعد على إزالة جزيئات الجذور الحرة الخطرة من جسمك. وترتبط مضادات الأكسدة بالجذور الحرة وتمنعها من إتلاف خلاياك. ويمكن أن يؤدي الضرر الذي تسببه الجذور الحرة إلى كل شيء بداية من ترهل الجلد الناتج عن الشيخوخة وحتى تكوين الخلايا السرطانية. ونتيجة لذلك، يمكن أن يساعد العرقسوس في تقليل خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان وتقليل آثار الشيخوخة على الجسم.

وعلى وجه الخصوص، تم ربط مستخلص عرق السوس ومركباته بإبطاء أو منع نمو الخلايا في سرطان الجلد والثدي والقولون والمستقيم والبروستاتا. ونظرًا لأن البحث يقتصر على المعامل والحيوانات، فإن آثاره على السرطانات البشرية غير معروفة.

ومع ذلك، قد يساعد مستخلص جذر عرق السوس في علاج التهاب الغشاء المخاطي للفم – ( وهي عبارة عن تقرحات الفم المؤلمة جدًا التي يعاني منها المصابون بالسرطان أحيانًا كأثر جانبي للعلاج الكيميائي والإشعاعي). حيث كشفت دراسة تمت لمدة أسبوعين على 60 بالغًا مصابًا بسرطان الرأس والعنق أن عرق السوس الموضعي كان بنفس فعالية العلاج القياسي لالتهاب الغشاء المخاطي للفم.

وتشير الأبحاث المبكرة إلى أن تناول مزيج من جذر عرق السوس وجذور الفانيلا مع حساء الخضار التايواني الذي يحتوي على بصلة الزنبق وبذور اللوتس وفاكهة العناب أدى إلى تقليل الألم لدى مرضى السرطان.

(9) فوائد عرق السوس للجهاز التنفسي

نظرًا لتأثيرات العرقسوس المضادة للالتهابات والمضادة للميكروبات، فقد يساعد كل من مستخلص جذر عرق السوس ومشروب شاي عرق السوس في تحسين أمراض الجهاز التنفسي العلوي.

وعلى وجه الخصوص، خلصت الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أن مستخلص الجلسرهيزين المستخرج من جذر عرق السوس يساعد في تخفيف الربو، وخاصة عند إضافته إلى علاجات الربو الحديثة. بينما تظهر الأبحاث البشرية المحدودة نتائج مماثلة، ولا يزال هناك حاجة إلى دراسات أكثر تحديداً وطويلة الأجل.

(10) فوائد عرق السوس للاسنان

مصاصات تقي من التسوس

قد يساعد جذر عرق السوس في الحماية من البكتيريا التي يمكن أن تؤدي إلى تسوس الأسنان. وتظهر الدراسات المعملية أيضًا أن مستخلص جذر عرق السوس فعال في الحماية من البكتيريا المرتبطة عادةً بالتسوس وتسوس الأسنان. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحث حول الجرعة والشكل الأمثل لجذر عرق السوس.

وقامت دراسة استمرت 3 أسابيع بإعطاء 66 طفلًا في سن ما قبل المدرسة مصاصات خالية من السكر تحتوي على 15 ملغ من جذر عرق السوس مرتين يوميًا خلال الأسبوع الدراسي. ولوحظ بأن استهلاك المصاصات قلل بشكل كبير من عدد بكتيريا (Streptococcus mutans)، وتعد هذه البكتيريا هي السبب الرئيسي للتسوس.

تأثير مشابه للسواك

والأكثر إثارة للاهتمام، مع ذلك، هو استخدام جذور عرق السوس المجففة، والمعروفة باسم أصابع المضغ، والتي تُباع في متاجر الأطعمة الصحية ومن خلال موردي الأعشاب الآخرين. أنه من الممكن استخدامها كعامل مساعد في الحفاظ على نظافة الأسنان وتنظيفها، حيث يعمل مضغها كنوع من البديل أو المكمل لتنظيف أسنانك بالفرشاة. ويتم استخدامها في العديد من ثقافات السكان الأصليين لهذا الغرض.

ويمكن أيضًا أن يكون مضغ عصي العرقسوس بديلاً مفيدًا لتدخين السجائر. كعامل مساعد في الإقلاع عن التدخين، حيث يمكنه إشباع الرغبة الشديدة في تناول سيجارة في فمك، دون التعرض للعواقب الصحية الرهيبة للتدخين. ونعلم جميعًا أن أي بديل غير سام لتدخين السجائر سيساهم بشكل كبير في تحسين صحة الفم وكذلك الصحة العامة.

(11) فوائد عرق السوس للنساء

فوائد عرق السوس للمبايض والخصوبة

يمكن أن يلعب عرق السوس دورًا في تنظيم الهرمونات. بالنسبة للنساء، فإن جرعة يومية من عرق السوس قد تعزز الإنجاب، لأنها تحفز الإباضة. في اليابان، يشمل علاج الخصوبة التقليدي إعطاء المرأة مزيجًا عشبيًا من الفانيلا وجذر عرق السوس للمساعدة في تعزيز الخصوبة. وتبين بأن مركبات الفلافونويد التي يبدو أنها تؤثر سلبًا على هرمون التستوستيرون لدى الرجال، قد تؤثر بشكل إيجابي على مستويات هرمون الاستروجين لدى النساء.

تنظيم مستويات هرمون البرولاكتين غير الطبيعية

تشير الدلائل المبكرة إلى أن تناول 45 جرامًا من منتج معين يحتوي على الفانيلا وعرق السوس (Peony-Glycyrrhiza Decoction PGD) يوميًا لمدة 4 أسابيع يقلل من مستويات هرمون يسمى البرولاكتين (هرمون الحليب) لدى النساء اللواتي لديهن مستويات عالية من البرولاكتين، دون التأثير على مستويات الهرمونات الأخرى. وتشير الأبحاث المبكرة الأخرى إلى أن منتجًا يحتوي على عرق السوس والفانيلا (شاكوتاكو كانزو) يقلل من مستويات البرولاكتين لدى الرجال على المدى القصير، ولكن ليس على المدى الطويل.

أعراض سن اليأس (انقطاع الطمث)

يعتبر عنصر جلابريدين، ليكويريتيجينين، وجلابرين (احد مركبات عرق السوس) لها أنشطة شبيهة بالإستروجين، والتي قد تساعد النساء اللاتي يعانين من انخفاض مستويات هرمون الاستروجين، كما هو الحال في حالة انقطاع الطمث.

كان للجلابريدين تأثير مماثل على استزراع الخلايا البشرية للإستراديول -17 بيتا (أقوى أشكال الإستروجين). ويرتبط الجلابرين بمستقبلات هرمون الاستروجين كما أنه يحفز تكوين خلايا العضلات في الدراسات القائمة على الخلايا.

وتشير الأبحاث التي أجريت في (D-Reglis-Iran Darouk Pharmaceutical Co.، طهران، إيران) إلى أن تناول عرق السوس يوميًا لمدة 3 أشهر فعال مثل تناول الإستروجين والميدروكسي بروجستيرون يوميًا لتقليل الهبات الساخنة عند النساء بعد انقطاع الطمث. لكنها قد لا تكون فعالة في تقليل شدة الهبات الساخنة.

وفي تجربة سريرية على 60 امرأة في سن اليأس، كان عرق السوس أكثر فعالية من العلاج بالهرمونات البديلة (HRT) في تقليل مدة الهبات الساخنة، ولكن لم يكن له أي تأثير على شدة الهبات الساخنة. وفي تجربة أخرى أجريت على أكثر من 200 امرأة، ساعدت تركيبة مستخلصة عشبية تحتوي على ليكويريتجينين (احد عناصر عرق السوس) في الهبات الساخنة لانقطاع الطمث.

والمزيد من الدراسات جاري للتحقيق في الفوائد الصحية المحتملة لجذر عرق السوس. بشأن تخفيف الأعراض المرتبطة بانقطاع الطمث وفقدان العظام.

(12) فوائد عرق السوس للرجال

أظهرت بعض الدراسات أن تناول سبعة جرامات من عرق السوس (التي تحتوي على 500 ملليجرام من الجلسرهيزين) يوميًا لمدة سبعة أيام يمكن أن يقلل من مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجال. ومع ذلك ، لم تجد دراسات أخرى أي تأثير كبير على مستويات هرمون التستوستيرون. ولا يزال هناك حاجة إلى مزيد من البحث.

بالنسبة للرجال الذين يخططون للإنجاب، قد لا يكون عرق السوس العشبة المناسبة لهم. فعرق السوس غني بالفلافونويد. وارتبطت هذه الفئة من الفلافونويد بتأثيرات هرمون الاستروجين في الدراسات المختبرية وانخفاض كبير في هرمون التستوستيرون في التجارب البشرية.

في الواقع، وجد باحثون في جامعة شهيد بهشتي الإيرانية أن 400 ملليغرام من الجليسيررهيزين (احد عناصر عرق السوس) قد تكون كافي لإظهار مستويات هرمون تستوستيرون سلبية كبيرة لدى الرجال. برغم أن مستويات استهلاك عرق السوس في كلتا الدراستين البشريتين اللتين قمنا بمراجعتها كانت ضمن المستويات الطبيعية، لذا كن حذرًا إذا كنت رجلاً يفكر في استخدام عرق السوس.

تعرف على اضرار الافراط في تناول العرقسوس

(13) فوائد العرقسوس للمناعة وتخفيف الالتهابات

في تحليل 93 دراسة سريرية وحيوانية وخلايا، لوحظ أن مستخلص عرق السوس له أنشطة مضادة للالتهابات. وعزز مستخلص عرق السوس الخلايا التائية التنظيمية في الفئران، مما يشير إلى أن عرق السوس يمكن أن يحمي من أمراض المناعة الذاتية والالتهابات.

كمعزز للمناعة، يمكن أن يساعد عرق السوس في محاربة البكتيريا والفيروسات المختلفة مثل الأنفلونزا أ. نظرًا لخصائصه المضادة للالتهابات ، فهو مفيد في علاج الربو والتهابات الشعب الهوائية. يمكن استخدامه مثل الأسبرين لتخفيف الحمى وتسكين آلام الصداع. يمكن أن يكون مفيدًا أيضًا في تقليل التهاب الكبد المرتبط بالتهاب الكبد. قد يمنح المزيد من الحماية للكبد والأعضاء الأخرى عن طريق زيادة مستويات الإنترفيرون، مما يحسن المناعة.

(14) تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب

أظهرت الأبحاث أن جرعات صغيرة من عرق السوس (100 ملغ يوميًا) يمكن أن تساعد في مكافحة تصلب الشرايين. وتشير الأبحاث المبكرة إلى أن تناول مستخلص جذر عرق السوس يوميًا لمدة شهر واحد يقلل من الكوليسترول الكلي، والبروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL أو الكوليسترول “الضار”)، ومستويات الدهون الثلاثية لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع الكوليسترول.

ةفي تجربة سريرية على ما يقرب من 100 شخص يعانون من ارتفاع الكوليسترول، أدى استهلاك عرق السوس المنحل (DGL) (اي منزوع الجلسرهيزين) لمدة عام إلى خفض الكوليسترول الكلي وكوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة ومستويات ضغط الدم.

وفي التجارب التي ت إجرائها على الفئران بشأن النوبات القلبية، ساعدت التأثيرات المضادة للالتهابات والمضادة للأكسدة لعرق السوس في تخفيف الضرر الذي يلحق بأنسجة القلب وتسهيل التعافي بشكل أسرع.

والأدلة المتوفرة غير كافية لدعم دور DGL في الحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب. ولا يزال هناك حاجة إلى مزيد من التجارب السريرية.

بالإضافة إلى ذلك، يجب التنويه أنه يمكن أن يتسبب تناول عرق السوس المنتظم نظراً لاحتوائه على الجلسرهيزين وحمض الجلسرهيزيك في إفراز الجسم للمزيد من البوتاسيوم وزيادة ضغط الدم، مما قد يؤدي في النهاية إلى تفاقم أمراض القلب.

(15) فوائد العرقسوس للسكري

في دراسة استمرت 60 يومًا على الفئران، أدى تناول مستخلص جذر عرق السوس يوميًا إلى تحسن كبير في مستويات السكر في الدم وصحة الكلى. ولم يتم تأكيد هذا التأثير في البشر.

(16) فوائد العرقسوس للتخسيس

في دراسة أجريت عام 2006 ، ظهر أن عرق السوس يساعد في إنقاص الوزن. حيث تشير بعض الدراسات إلى أن مستخلص جذر عرق السوس يقلل من مؤشر كتلة الجسم (BMI) ويدعم فقدان الوزن. ومع ذلك، لم تجد دراسات أخرى أي آثار على الوزن.

وهناك معلومات متضاربة حول استخدام عرق السوس لفقدان الوزن. ويبدو أن عرق السوس يقلل من دهون الجسم. ومع ذلك، فإنه يتسبب في احتباس الماء الذي يمكن أن يعوض أي تغيير في وزن الجسم، وتشير أبحاث أخرى إلى أن تناول منتج معين من عرق السوس (Glavonoid) يوميًا لمدة 8 أسابيع ليس له أي تأثير على الوزن أو الدهون في الجسم.

(17) فوائد العرقسوس للتعب والإجهاد

إذا كنت شخصًا يتعرض للإجهاد كثيرًا، فقد يساعدك جذر عرق السوس. حيث وضحت المجلة الطبية Molecular and Cellular Endocrinology ، أن هذه العشبة تعمل على مساعدة الجسم بشكل أكثر كفاءة على تنظيم هرمون الإجهاد (الكورتيزول). ويعزز الغليسيررهيزين الموجود في العرقسوس نشاط الكورتيزول، وبالتالي يمكن أن يقلل من أعراض حالات مثل الألم العضلي الليفي ومتلازمة التعب المزمن. 

وقد تساعد زيادة الكورتيزول في تحسين مستويات الطاقة. ويعمل عنصر جلابريدين، وهو فلافونويد بوليفينوليك من مستخلص عرق السوس، على تقليل التعب الناجم عن ممارسة الرياضة في الفئران. ولا يمكن اعتبار تجربة سريرية واحدة ودراسة أجريت على الفئران دليلاً كافياً للادعاء بأن عرق السوس يقلل من التعب. وهناك حاجة إلى مزيد من البحوث السريرية

(18) فوائد العرقسوس لقروح الفم

تشير الأبحاث إلى أن وضع لاصقة تحتوي على عرق السوس داخل الفم لمدة 16 ساعة يوميًا لمدة 8 أيام يقلل من حجم قرح الفم ولكنه لا يسرع من وقت الشفاء. وتشير أبحاث أخرى إلى أن وضع مقدار من عرق السوس على القرح والغرغرة بالماء الدافئ المحتوي على عرق السوس يقلل من الألم لدى المرضى الذين يعانون من قرح الفم.

(19) فوائد عرق السوس للشفاء بعد الجراحة

تشير الأبحاث إلى أن مص قرص واحد يحتوي على عرق السوس قبل 30 دقيقة من إدخال أنبوب عبر الفم إلى القصبة الهوائية أدى إلى تقليل السعال بعد الجراحة بحوالي 50٪. أيضًا، كما تبين أن الغرغرة بسائل عرق السوس قبل الاستيقاظ من المخدر يقلل من المضاعفات عند إزالة أنبوب التنف

(20) فوائد العرق سوس لتشنجات العضلات

تشير الأبحاث المبكرة إلى أن تناول منتج معين يحتوي على عرق السوس والفانيلا (Shakuyaku-kanzo-to) قد يقلل من تقلصات العضلات لدى الأشخاص المصابين بأمراض الكبد (تليف الكبد) أو في الأشخاص الذين يخضعون لعلاج الفشل الكلوي (غسيل الكلى).

المصادر:

المصدر 1

المصدر 2

المصدر 3

المصدر 4

المصدر 5

المصدر 6

المصدر 7

المصدر 8

المصدر 9

المصدر 10

المصدر 11

المصدر 12

سعداء جداً بزيارتك 😊 لا تنسى مشاركة ما قرات ليستفيد غيرك ✨

زر الذهاب إلى الأعلى